يُعاني الإنسان في بعض الأحيان من بعض المشاعر والأعراض الغريبة والمفاجئة خلال تواجدهِ في العمل، كأن يشعر بالصداع، خفقان القلب، وضيق التنفس، وعادةً ما تُنذر هذه الأعراض بأنّهُ مُصاب بحالة من التوتر النفسي الناتج عن ضغوط العمل ومشاكلهِ الكثيرة، فيما يلي سنُسلط لك الضوء عزيزي على مجموعةٍ من الطرق الفعّالة التي ستنجح من خلالها في التغلّب على مشاعر التوتر خلال ساعات العمل.

أولاً: المشي لمدة ربع ساعة

في حال شعرت بالتعب والتوتر خلال ساعات العمل وبأنّ كميّةً كبيرة من المشاعر السلبيّة باتت تسيطر عليك وتتحّكم بك، عليك أن تسارع إلى المشي البطيئ في المكتب أو في أي مكان مكشوف في الهواء الطلق لعدة دقائق، وذلك لكي تُحرّض جسدك على إنتاج هرمون الأندروفين الذي يُساعدُ على التخفيف من التوتر النفسي المزعج.

ثانيّاً: التنفس العميق

يلعبُ التنفس العميق دوراً فعّالاً في مساعدة الإنسان على التخلّص من المشاعر التي تسببُ له التوتر الشديد خلال ساعات العمل، كما وتساعدُ على إدخال الأوكسجين النقي الضروري لتنشيط الدماغ، لهذا ننصحك بأن تحرص على أخذ نفس عميق لعدة ثواني ومن ثم إخراجهِ مع تكرار هذهِ العمليّة لعدة مرات، حتّى تشعر بالراحة والاسترخاء.

ثالثاً: تناول وجبة من الطعام

في حال شعرت بأنّ التوتر بات يُسيطر عليك بشكلٍ كبير ننصحك بأن تتناول وجبة من الطعام الصحي الذي يُساهم في استرخاء الجسم وتهدئة الأعصاب المتوترة بشكلٍ سريع، كتناول ثمرة من الفاكهة وبشكلٍ خاص التفاح، الموز، الأفوكادو، أو تناول حفنة من المكسرات كاللوز، الجوز، البندق، والكاجو، أو شرب كوب من عصير الفاكهة كعصير الليمون أو البرتقال.

رابعاً: زرع النباتات والزهور في المكتب

وهي من الوسائل الفعّالة جداً للتخلص من التوتر الشديد خلال ساعات العمل، حيث تساعد النباتات الخضراء على بث الإيجابية في مكان العمل وعلى طرد كل الطاقة السلبيّة التي تسبب التوتر والقلق، كما وتساعد الروائح العطرة التي تصدر منها على منح الإنسان شعوراً بالاسترخاء وسط مختلف الضغغوط المحيطة بهِ، لهذا عليك أن تضع النباتات الطبيعيّة في مكتبك، بالإضافة للزهور الطبيعيّة ذات الرائحة الجميلة.

خامساً: مضغ العلكة

في حال شعرت بأي نوع من القلق والتوتر خلال ساعات العمل ننصحك بأن  تسارع إلى مضغ العلكة، وذلك لأن هذهِ العملية تساهم في تخفيف حدة التوتر وفي إخراج كل الطاقة المزعجة من الجسم.

سادساً: أخذ إجازة قصيرة

في حال شعرة بالتوتر الشديد وبأنّك لا تستطيع أن تسيطر عليهِ ننصحك بأن تأخذ استراحة من العمل لفترةٍ قصيرة ليوم أو يومين، وذلك لكي تستغلها بقضاء بعض النزهات والجلسات العائليّة التي تساعدُ على التخلص من مشاعر القلق والتوتر، لتعود إلى عملك وأنت بكامل قوتك وصحتك النفسيّة.

 

بتطبيقك لهذه الطرق البسيطة ستنجح عزيزي في التخلّص من مشاعر التوتر الذي قد يُصيبك بالعمل، وستنعم بالمزيد من الراحة والاسترخاء النفسي.