كثيراً مايصرخُ الآباء على أطفالهم خلال اليوم لعدة أسباب كرفض الطفل تلبية طلبات والديه أو قيامه ببعض التصرفات الخاطئة في المنزل أو المدرسة وهذا ما يترك العديد من الآثار السلبيّة المدمرة على صحة الطفل النفسيّة والتي يجهلها معظم الآباء، لهذا سنُسلط الضوء من خلال السطور التاليّة على مجموعةٍ من أخطر المشاكل النفسيّة التي يتعرض لها الأطفال بسبب صراخ آبائهم عليهم.

أولاً: انعدام الثقة بالنفس

يؤثر صراخ الآباء المستمر على نفسيّة طفلهم وعلى قدرته على صقل شخصيتهِ وتقويتها، وذلك لأنّ الطفل الذي يتعرّض للصراخ الدائم يشعر مع الأيّام بأن لا قيمة له في الحياة وبأنهُ شخصُ مكروه وغير محبب على الإطلاق وهذا ما يدفعه إلى الانطواء وعدم الرغبة بالانخلاط بالمجتمع وكل الأشخاص الذين حوله.

ثانيّاً: الشعور بالخوف

يُؤثر الصراخ على الطفل بشكلٍ سلبي ويُصيبه بالخوف الشديد والقلق الذي ينعكس على علاقاتهِ مع الآخرين وعلى شخصيتهِ، حيث يتحول وبشكلٍ فجائي إلى طفلٍ ضعيف الشخصيّة وغير قادر على حل أبسط الأمور والمشاكل التي قد يتعرضُ لها  في حياتهِ اليوميّة ومع أصدقائه في المدرسة، كما ويؤثر هذا الصراخ بقدرة الطفل على النوم في غرفتهِ بشكلٍ وحيد دون وجود أخوته أو أمه.

ثالثاً : العدوانيّة

إنّ الطفل الذي يتعرض للتعنيف المبالغ فيه من قبل آبائه تتسّمُ شخصيتهُ بالعدوانيّة التي تنعكس على علاقاته مع أصدقائه في مرحلة الطفولة والشباب، حيثُ أنهُ كثيراً ما يستخدم اسلوب الضرب والهجوم العنيف عندما يتعرض لأي موقف أو اختلاف مع الطرف الآخر.

رابعاً: التراجع الدارسي

يُؤثر التعنيف على مستوى الطفل الدراسي وبقدرته على حفظ وتذكر المعلومات، وهذا ما يؤدي إلى فشل الطفل دراسيّاً وإلى حصولهِ على أدنى المستويات في الامتحانات، مما يمنعهُ من تحقيق النجاح في المستقبل.

خامساً: الاضطرابات النفسيّة

أكدّت العديد من التجارب والدراسات العلميّة، بأنّ الطفل الذي يتعرض لتعنيف وصراخ آبائهِ يكون أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض النفسيّة التي قد تتطور لحالاتٍ خطيرةٍ ومزمنة مع الأيّام، كأمراض الاكتئاب، وانفصام الشخصيّة.

سادساً: الانحراف

إنّ صراخ الآباء على طفلهم بشكلٍ مستمر يُعرضه في المستقبل لخطر الانحراف الأخلاقي، ولخطر تعاطي بعض الأنواع من المواد التي تلحق به الأذى النفسي والجسدي، كالتدخين، شرب الكحول، تعاطي المخدرات بأنواعها المختلفة، والانحراف الجنسي.

نصائح لتتجنّب الصراخ على الطفل وتعنيفهِ:

  1. أخذ نفس عميق عند حدوث أي مشكلة.
  2. الابتعاد عن الطفل عند الغضب والجلوس في غرفةٍ بعيدة.
  3. تبرير أخطاء الطفل بطريقةٍ منطقيّة.
  4. عدم تذكر أخطاء الطفل الماضية.
  5. تبسيط المواقف عن طريق إدخال شيئ من روح الفكاهة.

 

كما رأيت فإنّ صراخك الدائم على طفلكَ، وتعنيفهِ بشكلٍ مبالغ به يُعرّضه للكثير من المشاكل النفسيّة الخطيرة التي تمنعهُ من تحقيق النجاح والتقدّم في الحياة.