تحتل المرأة مكانةً مهمة في الحياة والمجتمع الذي لا يكتمل بدونها وبدون الجهود الكبيرة التي تبذلها في سبيل العناية بأسرتها والاهتمام بأمورها الخاصة وأعمالها، فيما يلي سنُسلّط الضوء على مجموعة من أقوى وأعظم النساء في العالم.

أولاً: جانيت نابوليتانو

وهي وزيرة الأمن الداخلي الأمريكي، وأول سيدة تشغل منصب ثالث أهم دائرة سياسيّة في أمريكا بميزانية تقدر بحوالي 48 مليار دولار، و240 ألف موظف، و22 وكالة مثل الوكالة الفيدراليّة لإدارة الطوارئ في البلاد، حماية الحدود والجمارك، وإدارة الهجرة، كما شغلت جانيت سابقاً منصب حاكم ولاية أريزونا.

ثانيّاً: سونيا غاندي

تعتبر سونيا غاندي واحدةً من أشهر وأعظم النساء في العالم، وهي أرملة رئيس وزاء الهند الراحل راجيف غاندي التي تشغل منصب رئيس المؤتمر الوطني الهندي الحاكم منذ سنة 1998، وفي عام 2010 انتخبت رئيساً للمؤتمر الوطني الهندي للمرة الرابعة، لتصبح الشخصيّة الأكثر خدمة لمنصب الرئيس خلال 125 من تاريخ المؤتمر، ويجدر بالذكر بأنّ سونيا تنحدر من أصولٍ إيطاليّة وتحمل الجنسيّة الإيطاليّة إلى جانب الهندية.

ثالثاً: أنجيلا ميركل

وهي أول إمرأة تحصل على منصب المستشار في ألمانيا وكان ذلك سنة 2005، وترأس كذلك الأتحاد الديمقراطي المسيحي الذي يشترك في الإئتلاف الحاكم مع الحزب الديمقراطي الحر منذ سنة 2009، ولهذه السيدة مكانةً كبيرةً في ألمانيا والعالم، حيث أنّها تشكّل العمود الفقري للاتّحاد الأوروبي وتحمل مسؤولية ومهام هذا الإتحاد على عاتقها، وفي عام 2007 ترأست ميركل المجلس الأوروبي ومجموعة الدول الصناعية الثمانية، كما وكان لها دوراً فعّالاً في المفاوضات التي أجريت حول معاهدة لشبونة وإعلان برلين.

رابعاً: آنا ياتريثيا

تُعتبر آنا ياتريثيا واحدةً من أقوى النساء في العالم والتي تولت الإدارة التنفيذيّة في المجال البنكي في العالم وهذا قبل أن تصبح أول سيدة تتولى الإدارة التنفيذية لأكبر بنك في منطقة اليورو، كما وتولت إدارة مجموعة سانتاندر المصرفيّة الإسبانيّة بعد يوم واحد من وفاة والدها.

خامساً: ديلما روسيف

عُينت ديلما روسيف كوزيرة لشؤون رئاسة البرازيل في الانتخابات الرئاسيّة لعام 2010، وفازت بنسبة 58% من إجمالي الاصوات، وفي بداية حياتها السياسيّة انضمت ديلما لعدد من فصائل المقاومة اليسارية والماركسيّة وناضلت ضد الاستبداد العكسري، وأمضت حوالي ثلاث سنوات في السجن.

سادساً: إندرا نويي

تشغل أندرا نويي منصبي الرئيس التنفيذي لشركة بيبسي منذ سنة 2006 ورئيس مجلس الإدراة منذ عام2007، وارتفعت مبيعات بيبسي منذ توليها منصب مدير الحسابات التنفيذي عام 2000، كما احتلت إندرا المرتبة الأولى لقائمة مجلة فورتشن لأكثر النساء تأثيراً في العالم، ويجدر بالذكر بأنها تحمل درجة الدكتوراه الفخرية من العديد من الجامعات العالميّة.

 

كما رأيت عزيزي فإنّ هناك العديد من النساء في العالم تمكنّ من تحقيق النجاح في مختلف المجالات العمليّة، ليُثبتوا بأنّ المرأة لم تخلق فقط للجلوس في المنزل، وإنّما لتلعب دوراً  فعّالاً في تقّدم مجتمعها وتطورّهِ.


المقالات المرتبطة