يُعاني العديد من الآباء من مشكلة غضب طفلهم وعدم القدرة على ضبط تصرّفاته وانفعالاته أمام الآخرين بشكلٍ خاص، وهذا مايُسبّب لهم الكثير من الإنزعاج والإحراج، وفي إطار هذا الموضوع سنقدم لك أهم النصائح التي ستُساعدك على التعامل مع غضب طفلك بشكلٍ سليمٍ وصحيح.

أولاً: التحكم بالاعصاب

عليك أن تتعلّم كيف تستطيع أن تضبط انفعالاتك وأعصابك أمام طفلك وبشكلٍ خاص عندما يبدأ بالغضب والصراخ، ويتم ذلك عن طريق عدم ضربهِ أو تهديده بالعقاب، لأنّ كل هذه الأساليب ستزيد من غضبه وانفعاله.

ثانياً: البحث عن سبب الغضب

في كثيرِ من الأحيان يكون غضب الطفل مُبرّر، أي من الممكن أن يكون الطفل يتألم من شيئٍ ما، أو يُعاني من الغيرة وعدم اهتمام الأهل به، فيستخدم الغضب كوسيلةٍ للفت النظر له، لذلك عليك أن تقوم بالبحث عن الأشياء الأساسيّة التي دفعت طفلك إلى إظهار كل هذا الغضب، للعمل على حلها وتجاوزها.

ثالثاً: التحدّث معه

في حال غضب الطفل وبدأ بالصراخ عليك أن تقوم بالتحدّث معه بشكلٍ هادئ وأن تدعه يُخبرك عن كل مايُزعجه ويُغضبه بهدوءٍ شديد بعيداً عن اسلوب العنف أو تبادل الصراخ معه.

رابعاً: التفسير الواضح

عندما يغضب الطفل بسبب رفضك القيام ببعض الأمور له عليك أن تفسّر له وبشكلٍ تفصيلي وأسلوبٍ هادئ الأسباب التي دفعتك لرفض طلباته، كأن تخبره مثلاً أنّك لم تأخذه إلى الحديقة لأنّ الجو بارد وسيمرض في حال خرج من المنزل.

خامساً: لاترضخ لصراخ الطفل

يقوم العديد من الآباء بالرضوخ لطلبات الطفل وذلك لكي يتخلّصوا من صراخهِ وغضبهِ الشديد، وهذا مايجعل الطفل يتمادى في استخدام هذا الأسلوب، لذلك إياك أن تستجيب لصراخ طفلك أو أن تستمع إلى كلامهِ أثناء غضبهِ وذلك لكي لايستخدم هذا الأسلوب كوسيلة لتحقيق رغباته.

سادساً: إبعاده عن الأشياء المزعجة

يجب عليك أن تقوم بإبعاد طفلك عن الأشياء المؤذية والأدوات الحادة، وذلك لكي لايقوم باستخدامها لأذية نفسه أثناء انفعالاته الشديدة.