أكّد علماء النفس أنّ النسبة الأكبر من الذكاء يكتسبها الإنسان من خلال خبراته الحياتيّة وممارسته لبعض الطرق الفعّالة التي تزيد من معدل الذكاء وتُنميّه، والتي سنتعرفها على أهمها من خلال السطور التاليّة.

أولاً: حافظ على لياقة عقلك

لكي تُنمّي من ذكائك عليك أن تحافظ على لياقة ومرونة عقلك وذهنك، ويكون ذلك عن طريق اتباعك للعديد من الطرق كقراءة الألغاز، حل الكلمات المتقاطعة، التفكير في حل المسائل الحسابيّة، وممارسة ألعاب الذكاء التي تحتاج إلى تفكيرٍ عميق كلعبة الشطرنج مثلاً.

ثانيّاً: تعلّم كل يوم شيئ جديد

لتُحافظ على ذكائك وتُنمّيه عليك أن تسعى لتعلّم الأشياء الجديدة بشكلٍ دائم، وألّا تكتفِ بالأشياء التي تعلمتها في المدرسة أو الجامعة، كتعلّم اللغات الجديدة، والاطلاع على العلوم الحديثة، ومحاولة البحث عن مختلف المهن وأخذ أفكار عامة عنها.

ثالثاً: مارس هواياتك المفضلة

تلعب الهوايات المفضلة دوراً إيجابيّاً في حياة الإنسان بشكلٍ عام، وبزيادة وتعزيز القدرات الإبداعيّة والذكائيّة لديه، لهذا إذا أردت أن تزيد من معّدل الذكاء لديك، ننصحك بأن تحرص على ممارسة هواياتك بشكلٍ يومي بالإضافة لسعيك وراء تعلّم بعض من الهوايات الجديدة.

رابعاً: حافظ على نظام غذائك الصحي

لتنجح في زيادة القدرات الإبداعيّة والذكائيّة لديك عليك أن تحرص على اتّباع نظام غذائي صحّي بعيداً عن كل الأطعمة الضّارة التي تتسبّب في تراجع عمل الدماغ والمخ، كأن تعتمد على تناول الخضار، الفاكهة، المكسرات، العصائر الطبيعيّة، وأن تبتعد عن تناول الأطعمة السكريّة، المأكولات الدسمة، والمشروبات الغازية.

خامساً: احفظ القرآن الكريم

أثبتت الدراسات العلميّة بأنّ حفظ القرآن الكريم يُساهم في تعزيز عمل الدماغ والمخ لوقاية الإنسان من الإصابة بمرض النسيان والزهايمر، وفي زيادة القدرات الإبداعيّة والذكائيّة لديهِ، لهذا ننصحك بأن تحرص على قراءة وحفظ بعض الآيات القرآنيّة بشكلٍ يومي.

اقرأ أيضاً: آداب قراءة القرآن الكريم.. 6 قواعد للتعامل مع كتاب الله

سادساً: فكّر بشكلٍ إيجابي

لكي تعزز من القدرات الإبداعيّة لديك ننصحك بأن تحرص على اتباع طريقة التفكير الإيجابي، وأن تبتعد عن التفكير بطريقةٍ سلبيّة، وذلك لأن الأفكار السلبيّة تتسبب في تراجع عمل المخ، وفي الحد من القدرات الذكائيّة للإنسان.

اقرأ أيضاً: 7 طرق لتبنّي التفكير الإيجابي كمنهج حياة

سابعاً: مارس التمارين الرياضيّة

لا شيئ من الممكن أن يُعزز من عمل المخ ومن زيادة قدرة الإنسان على التفكير السليم أكثر من الرياضة، وذلك لأنّ الرياضة تساهم في تنشيط الدورة الدمويّة، وفي تنشيط الخلايا المسؤولة عن عمل المخ بطريقةٍ سليمةٍ وصحيّة، لهذا فإن الخبراء ينصحون بممارسة رياضة المشي أو الجري في الصباح الباكر بشكلٍ خاص.


المقالات المرتبطة