تتراكم هموم ومشاكل الإنسان يوماً بعد يوم وتكبر لدرجةٍ تصبح فيهِ كالقيود التي تكبلهُ وتمنعهُ من الحركة ومن القدرة على الاستمتاع بحياته ومن رؤية الجوانب الإيجابية والسعيدة في يومهِ، ولكي تنجح في توديع كل تلك الهموم والمشاكل اليوميّة ننصحك بأن تتقيّد بالنصائح التاليّة التي ستجعلُ يومكَ سعيداً وإيجابيّاً.

أولاً: استيقظ في الصباح الباكر

لكي تجعل يومك سعيداً وإيجابيّاً عليك أولاً أن تحرص على الاستيقاظ بشكلٍ مبكر صباح كل يوم، وأن تجلس قليلاً تحت أشعة الشمس الصباحية وتستنشق الهواء النقي الذي يُساهم في التحريض على إفراز هرمون السعادة في الجسم.

ثانيّاً: قم بأداء الصلاة والعبادات

فورالاستيقاظ وقبل البدء بأي عملٍ كان عليك أن تحرص على أداء العبادات الصباحية، كالصلاة، قراءة أجزاء من كتاب الله، بالإضافة للتوجه إلى الله بالدعاء الصادق الذي يجعلك تشعر بمتعة الحياة وبمتعة التقرب من الله تعالى ودوره في بث الراحة والطمأنينة في النفس.

ثالثاً: استمع إلى الموسيقى  

بدلاً من الاستماع صباحاً إلى الأخبار السياسيّة التي لا تخلو من المشاكل والهموم عليك أن تحرص على الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي تساعد على استرخاء الجسم والعقل وعلى الشعور بالمتعة والسعادة في الحياة اليوميّة.

رابعاً: إحرص على محبة الناس

لكي تُكلّل كل أيامك بالفرح والسعادة عليك أن تحرص على محبة جميع الناس وعلى السعي وراء بناء علاقات اجتماعيّة مثمرة ومبنيّة على أساسٍ متين من الإيجابيّة والتسامح والغفران، وأن تنسى كل ما يُمكن أن يجعلك تشعر بالغضب أو الاستياء من الغير، وقابل كل شخص أخطأ معك بالغفران الذي سيجعلك تشعر بالراحة والسعادة اليوميّة.

خامساً: واجه مشاكل

لكي تحقق السعادة اليوميّة وفي كل أيام حياتك عليك أن تعمل وبكل جهدٍ على مواجهة مختلف المشاكل التي قد تتعرض لها بدلاً من التهرّب منها والسماح لها بأن تتفاقم وتكبر، ولا تنسى بأنّ الإنسان السعيد هو الشخص الذي ينجح في القضاء على كل ما يُمكن أن يُعكّر سعادتهُ.

سادساً: جدّد أهدافك وطموحاتك

لتزرع السعادة في حياتك اليوميّة إلى الأبد عليك أن تعمل على تجديد أهدافك وطموحات بشكلٍ دوري، وأن تدوّن كل الأهداف والطموحات التي نجحت في الوصول إليها والتي لم تصل إليها كذلك، وهذا لكي تعيد النظر في خططك ومشاريعك المستقبليّة.

سابعاً: لا تهمل نفسك

مهما تكاثرت عليك الأعمال والمهمات عليك ألّا تهمل نفسك وأن تمنحها حقها من الراحة والاسترخاء، فقم مثلاً باستغلال أيام العطل للذهاب في نزهاتٍ ورحلات مع الأصدقاء والعائلة، ورفه عن نفسك يوميّاً عن طريق الذهاب إلى المقاهي والنزهات بعد العمل، أو من خلال حضور بعض الأفلام والمسرحيات المُضحكة مع العائلة.

 

هذهِ هي النصائح البسيطة التي يجب أن تتقيّد بها لتجعل يومك سعيداً وإيجابيّاً بعيداً عن كل ما يُمكن أن يُصيبك بالحزن والاكتئاب.