نواجه في حياتنا اليومية العديد من المشاكل في المنزل أو العمل أو حتى في علاقاتنا الاجتماعية وهذا ما يجعلنا بحالة قلق حول كيفية معالجتها، وخلال مرحلة الشباب يصعب على الشخص أن يعالج مشاكله بسبب افتقاره للخبرات والتجارب، لكن كُلّما تقدّم في السنّ كلما أصبح أكثر مقدرة على إيجاد حلول مناسبة لها، ولأننا نريد أن نهون عليك صعوبات الحياة سنقدم لك عزيزي بعض النصائح التي تساعدك في حل كل مشاكلك.

أولاً: حدّد المشكلة التي تواجهك

يتوالد عن المشكلة الواحدة مجموعة من المشاكل المتلاحقة فيصبح من الصعب علينا الفصل بين المشكلة والأعراض الناتجة عنها، لذا من الضروري أولاً أن تحدّد المشكلة الأساسية، سيُساعدك هذا على إيجاد حل سريع لها وستتمكّن من السيطرة على نتائجها لتنجو منها بسلام.

ثانياً: جزّء المشكلة لعدة أقسام

إذا كانت المشكلة كبيرة ومعقدة من الصعب إيجاد حل لها حتى لو حدّدت المشكلة بوضوح، وهنا يجب عليك أن تقوم بتجزئتها إلى عدة أقسام صغيرة من أجل دراسة كل جزء على حدة، بذلك ستتمكّن من وضع الخطط لحلها والوصول إلى القرارات التي ستعالجها بشكل تام.

ثالثاً: ادرس المشكلة بكل تفاصيلها

هذه الخطوة في غاية الأهمية، فبعد أن تقوم بتجزئة المشكلة لعدة أقسام قم بجمع المعلومات المتعلّقة بكل قسم، سيُساعدك هذا على اكتشاف الأسباب التي أدّت إلى ظهورها ثم باشِر في وضع الحلول الممكنة واختر من بينها الحل الأفضل أي الذي يساعدك على معالجة المشكلة بشكل نهائي.

رابعاً: استشِر صديق مقرّب

عندما تشتدّ عليك الضغوط وتعجز عن التفكير بشكل صحيح ما عليك إلا التواصل مع محيطك الاجتماعي لتخفّف عن نفسك قليلاً، اختر صديق مقرّب لك أخبره عن تفاصيل المشكلة التي تواجهك واطلب منه المساعدة فقد يكون لديه رؤية مختلفة عنك، وبالفعل قد تتمكّن في النهاية من إيجاد الحل المناسب لها.

خامساً: أجلس في أحضان الطبيعية

سيؤثر التوتر والقلق على تفكيرك بشكل سلبي لذا ننصحك أن تختلي بنفسك لبعض الوقت بعيداً عن ضغوطات الحياة وأن تجلس في أحضان الطبيعة، فالنظر إلى الجبال والأشجار والسحب والأزهار يهدئ الأعصاب ويصفي الذهن ويحسن المزاج، وهذا ما تحتاج إليه بالفعل لتتمكن من إيجاد حل لمشكلتك.

سادساً: استمتع لبعض الوقت

التفكير المتواصل في المشكلة سيزيد من حجم توترك لحدّ يصعب السيطرة عليه، ولذلك يوصي الخبراء بضرورة الترفيه عن النفس من خلال القيام بالأشياء التي تحبها مثل حضور فيلم سينمائي، الاستماع للأغاني، ممارسة هوايتك، الخروج للتسوق، هذه الأمور ستجعلك أكثر راحة و مقدرة إلى إيجاد حل لمشكلتك.

سابعاً: فكّر بطريقة إيجابية

لا يخفى على أحد بأن التفكير السلبي يضخم المشاكل ويعقدها أكثر ليعجز الشخص عن حلّها، أما التفكير الإيجابي يُغيّر نظرتك إلى المشاكل التي تواجهك في الحياة وعندها سيتغير أسلوب تعاملك معها  لتتمكن في النهاية من إيجاد حل جذري لها.

 

المشاكل جزء من حياتنا والنصائح السابقة ستساعدك على إيجاد حلول نهائية لمعالجتها، فلا تتردد عزيزي عن الاستعانة بها حتى تتمكّن من التغلب عليها والعيش باستقرار.