دروس الحياة لا نأخذها في المدرسة ولا في الجامعة إنما نأخذها خلال رحلة حياتنا، من التجارب الفاشلة والإخفاقات والمآسي والعثرات التي تعترضنا، ومن لحظات السعادة والفرح التي تطرق بابنا ومن علاقتنا بالناس، فيما يلي سنلخص لك بعض الدروس التي يمكن أن تحتاجها خلال رحلة حياتك.

الدرس الأول: لا تُضخّم الأمور

يجب أن تغيّر نظرتك للأمور التي تواجهك، فإذا واجهة مشكلة عابرة أو أخفقت في إنجاز شيء ما لا تُضخّم الأمر، انظر إليه على نحو إيجابي وحاول أن تحل المشكلة بدلاً من ذلك.

الدرس الثاني: لا تُطل التفكير بالمستقبل

إذا أردت أن تعيش حياة سوية يجب ألا تطيل التفكير في المستقبل، ضع هدفك المستقبلي لكن استغل حاضرتك ولا تضع الوقت واعمل بكل جد، بذلك فقط يمكنك أن تحقّق ما تطمح به في المستقبل.

الدرس الثالث: ثق بنفسك

خلال رحلة حياتك يجب أن تتسلح بالثقة في النفس، فبدون الثقة لن تتمكن من تطوير نفسك ولن تتمكن من مواجهك صعوبات الحياة، فالثقة هي القوة الخارقة التي ستمكنك من صنع المستحيل.

الدرس الرابع: وسّع علاقاتك الاجتماعية

إذا كنت تظن أنك تستطيع أن تعيش حياتك منعزلاً عن محيطك فأنت مخطئ، العلاقات هي أهم ما في الوجود، فبدون الحب والدعم من العائلة والأصدقاء لن تشعر بالسعادة ولن تحقق النجاح.

الدرس الخامس: السعادة بين يديك

لا تنتظر أن تأتيك السعادة من أحد، سعادتك بين يديك لكنك غافل عنها، تذكر دائماً أن السعادة نابعة من داخلك أولاً قبل أن تكون من أي شيء أو أحد آخر.

الدرس السادس: كن محط ثقة الآخرين

تحلّ بالصفات الحميدة وكن صادقاً في قولك وفعلك، أحب الناس وامنحهم الحنان والعطف وقدّم لهم المساعدة، هذه الصفات ستُمكنك من اكتساب ثقة الآخرين.

الدرس السابع: سامح الناس

إن الكره والضغينة تقتل القلوب، فلا تملأ قلبك بهذه المشاعر السلبية، سامح الناس وانسَ خطاياهم وإساءتهم وتجاهل كلامهم الجارح، وتذكر دائماً أن المسامح كريم.

الدرس الثامن: اضحك

حافظ على ضحكتك حتى ولو كان الألم يحيط بك، تابع الأفلام والمسرحيات الكوميدية واذهب برفقة أصدقائك، لا تكن أسيراً للأحزان فلحظات السعادة لا تقدر بثمن.

 

عزيزي القارئ إذا أردت أن تعيش حياة يسودها السلام والأمان استعن بالدروس السابقة فهي ستجعل حياتك أكثر سلاماً وأماناً، وأخيراً إذا كان لديك دروس أخرى يمكن الاستفادة منها شاركنا بها.