منذ فجر التاريخ إلى يومنا الحاضر والإنسان يسعى إلى الكمال والعيش الرغيد وهذه الأمور لا تتحقّق إلا بالسعادة، فالسعادة هي الشعور بالراحة والطمأنينة والوصول إلى حالة التوازن بين ما يتطلّبه الجسم والروح، وللأسف من يفتقد هذا كلّه لن يتمكّن من عيش حياته كما يريد وسيعيش بالحزن والألم إلى الأبد، ولأننا نريد أن تعيش بسعادة وهناء سنقدم لك عزيزي 8 طرق تساعد على تحقيق ذلك.

أولاً: قرّر بأنك تريد أن تعيش بسعادة

الإنسان حرّ في اختياراته وبما أنّك تختار طبيعة عملك وأصدقائك وملابسك وأغراضك اختر أيضاً أنك تريد أن تعيش بسعادة، وقم بالاستعداد جيّداً لمواجهة العراقيل والصعاب التي قد تواجهك دون يأس أو ملل، سيساعدك هذا على العيش بسعادة وهناء.

ثانياً: فكّر بطريقة إيجابية

إذا كانت الأفكار السوداوية تعشعش في رأسك تخلّص منها بشكل نهائي ولا تسمح لها أن تسيطر عليك أو أن تحوّل حياتك لجحيم، وقم باستبدالها بأفكار إيجابية تبعث على الأمل والتفاؤل، ستتمكّن بفضلها من إعادة التوازن لحياتك والوصول إلى معنى السعادة الحقيقية.

ثالثاً: عش لحظات الحاضر

التفكير في الماضي والوقوف على أطلاله يزيد من معاناتك، لذا حاول أن تتخلّص من ذكرياته الأليمة، وعش لحظات الحاضر واستمتع بها وحاول أن تستغلها بما يحقق لك الخير والمنفعة، بذلك فقط ستتمكن من العيش بسعادة وهناء لآخر العمر.

اقرأ أيضاً: ملخص كتاب أبناء السعادة لكريستين كارتر - 1

رابعاً: اشغل وقت فراغك

وقت الفراغ يجلب الملل والضجر لذا حاول أن تشغله بالأشياء المسلية كأن تقرأ كتاب تحبّه، أو تمارس هوايتك، أو تخرج مع أصدقائك، أو تطهو طعامك المفضل، أو تشاهد فيلم كوميدي، أو تذهب إلى حفلة راقصة، هذه الأنشطة ستجعلك تشعر بالسعادة والهناء.

خامساً: غيّر روتين حياتك

الروتين اليومي يزيد من شعور اليأس واللامبالاة لذا حاول أن تدخل أشياء جديدة عليه، مثلاً خصّص وقتاً للخروج مع الأصدقاء، ووقتاً لممارسة هواياتك، ووقتاً للاستراحة، ووقتاً للجلوس مع أفراد العائلة، ووقتاً لمشاهدة التلفاز، هذه التعديلات ستجعل حياتك أكثر سعادة وهناء.

سادساً: حقّق النجاح والتفوق

اربط حياتك بمجموعة من الأهداف الشخصية والعملية واعمل واجتهد و ثابر في سبيل الوصول إلى هذه الأهداف، صدّقني عندما تتمكن من تحقيق النجاح والتفوق ستشعر بالفخر والرضا وستتعزّز بداخلك مشاعر الثقة وهذا ما سيساعدك على الشعور بالسعادة والهناء.

سابعاً: اهتم بشكلك الخارجي

يؤثر المظهر الخارجي على الحالة النفسية للإنسان لذلك يوصي الخبراء بضرورة الاهتمام به، مثلاً اخضع لجلسات عناية بالبشرة، ارتدي الملابس الأنيقة، سرّح شعرك، شذّب لحيتك، تزين بالإكسسوار، ضع العطور، اهتم برشاقة جسمك، سيجعلك هذا تبدو في غاية الجمال وهذا ما يولد بداخلك مشاعر السعادة والهناء.

ثامناً: تقرّب من الله تعالى

سر السعادة في الحياة الإيمان لذا تقرّب من الله تعالى بأداء كل العبادات المفروضة، وتجنّب ارتكاب المعاصي، واسعى لعمل الخير ومساعدة الناس، وتوكّل على الله في كل ما تقوم به، سيشعرك هذا بالطمأنينة وراحة البال لتعيش بسعادة وهناء لآخر الدهر.

السعادة بين يديك عزيزي فهي قبل كل شيء قرار داخلي ينبع من ذاتك واحرص على الاستعانة بالطرق السابقة حتى تتمكّن من عيش حياة سعيدة وهانئة


المقالات المرتبطة