مخاطبة الجمهور فن ومهارة تأتي بالفطرة مع الإنسان ويمكن تعلُّمها بالتدريب المستمر، والجدير بالذكر أنَّ مخاطبة الناس لإقناعهم هو أحد أقدم الفنون، وقد تطوَّر مع تطوُّر قدرات الإنسان وتطوُّر العصور إلى أن تحول في عصرنا الحالي إلى علمٍ قائمٍ بحد ذاته، ونظراً لأهمية فن مخاطبة الجمهور سنُقدِّم لك عزيزي بعض الطرق الهامة لتعلمه.

أولاً: تعرَّف على خصائص الجمهور

حتى تنجح في إحداث التأثير المطلوب على الجمهور المستمع لابُدَّ أولاً من أن تتعرَّف جيداً على جمهورك من هم؟ وما هي اهتماماتهم؟ وماذا يريدونه منك؟ وما هي درجة ثقافتهم؟ عندما تجيب على هذه الأسئلة ستتمكَّن من كتابة خطاب مؤثر لتتمكَّن في النهاية من إقناعهم بأفكارك وآرائك.

ثانياً: التحضير الجيِّد للخطاب

الآن أصبح بين يديك معلومات كثيرة فيما يتعلق بخصائص جمهورك، لذا باشر في كتابة الخطاب وفقاً لهذه المعلومات متوخياً الدقة والمصداقية، واحرص على اختيار عبارات وجمل واضحة وبسيطة حتى يستطيع الجميع فهمها، وتجنَّب الاعتماد على المُحسِّنات اللفظية فهي ترهق الجمهور المستمع وتُشتِّت انتباههم.

ثالثاً: تدرَّب على إلقاء الخطاب عدة مرات

بعد أن تنتهي من كتابة الخطاب قم بالتدرُّب على إلقائه لعدة مرات وحاول أن تحفظ بعض السطور منه، سيُساعد هذا على إلقائه بشكلٍ جيد دون ارتكاب الأخطاء، وسيشعر الجمهور بأنك واثقٌ من كل كلمة تقولها فيقتنعون بكلامك ويسارعون لتبني الآراء التي عرضتها عليهم.

رابعاً: راقب حركات جسدك جيداً

حركات الجسد تكشف عن حالتنا الداخلية، لذا من المهم أن تراقب حركاتك وأن تتصرَّف على نحو واثق، أي أن تقف بشكل مستقيم، وتمشي بخطوات ثابتة، وتتحدث بنبرة صوت واضحة ومسموعة، وتحافظ على ابتسامتك وعلى تواصلك البصري مع الجمهور، ستجعلك هذه الحركات أكثر ثقة بنفسك وهذا ما يزيد من احتمال تجاوب الجمهور معك.

 

اقرأ أيضاً: أهمية لغة الجسد في نجاح الإلقاء أمام الجمهور

 

خامساً: حافظ على حماسك أثناء الخطاب

الحماس أثناء الإلقاء أمر في غاية الأهمية فهو يدفع الجمهور للاستماع حتى النهاية دون الشعور بالملل أو الضجر، لذا حاول أن تحافظ على إظهار روح الحماس أثناء مخاطبة الجمهور، كأن تطرح على أحدهم سؤال يخص الموضوع الذي تتحدث به أو أن يتخلل خطابك قصة فكاهية، كما أنَّ الحركات الجسدية المدروسة تضفي الحماسة على الخطاب.

سادساً : تجنَّب تكرار المعلومات عدة مرات

احذر من تكرار المعلومات لعدة مرات أثناء إلقائك للخطاب فهذا يجلب الملل ويُشتِّت الانتباه ويدفع البعض للانسحاب من المجلس، لذا اكتفِ برفع نبرة صوتك والتحدث بهدوء عندما تشرح لهم المعلومات المهمة، سيساعد هذا على إثارة اهتمام الجمهور والإصغاء لك حتى النهاية.

سابعاً: اكتب افتتاحية وخاتمة جيدة

افتتح خطابك بمقدمة جذَّابة تحتوي على تلخيص بسيط لما ستتناوله في حديثك، سيُشجِّعهم هذا على الإنصات طوال الوقت، ولا تنسَ أن تضع خاتمة مؤثِّرة لخطابك تحتوي على أهم التفاصيل الواردة حيث تساعد الخاتمة على تركيز المعلومات في أذهانهم وبالتالي إحداث التأثير المطلوب.

 

اقرأ أيضاً: كيف تكتب الخطابات الجماهيرية باحتراف؟

 

ثامناً: حافظ على روحك المرحة

هذه النقطة في غاية الأهمية فالجدية مطلوبة في إلقاء الخُطَب لكن هذا لا يعني أن تبقى متجهِّماً عابساً، لذلك ينصح الخبراء بضرورة الحفاظ على روحك المرحة أثناء مخاطبة الجمهور، سيشعرهم هذا بالسعادة والبهجة لتنجح في إقناعهم بخطابك دون أي اعتراض من أحد.

 

إذا كنت تريد أن تتقن فن مخاطبة الجمهور ما عليك عزيزي إلا أن تتَّبع الطرق السابقة فهي ستُساعدك على تعلِّمه بسرعة لتنجح في إحداث التأثير المطلوب وتحقيق أهداف الخطاب.


المقالات المرتبطة