هل أنت خجول؟ هل تشعر بالتوتر أثناء إلقاء الخطابات؟ هل طبيعة عملك تتطلب منك التحدث الدائم أمام الجمهور؟

الشعور بالتوتر أثناء إلقاء الخطابات أمر طبيعي لكن إذا لم تسيطر عليه وعلى ما يرافقه من تلعثم وتعرق ورجفان واحمرار وجه لن تنجح في إقناع الجمهور برسالتك وبالتالي لن تتمكن من الاستمرار في وظيفتك، ولأننا نهتم بمصلحتك عزيزي سنقدم لك 8 نصائح سريعة لتخفيف التوتر أثناء إلقاء الخطابات.

أولاً: يجب أن تدرك بأن التوتر الذي تشعر به قبل إلقاء الخطاب حالة طبيعية، فالتفكير كيف ستظهر وهل سيقتنع الناس بكلامك وهل سيتجاوبون معك يزيد من حجم مخاوفك، لكن كن متأكداً بأن هذه المشاعر السلبية سرعان ما ستزول نهائياً بعد دقيقة من بدء التحدث إلى الجمهور.

ثانياً: تذكّر دائماً بأنك لست في امتحان الجامعة أو المدرسة، أنت ببساطة تمارس مهنتك ويجب أن تمارسها بحب حتى تنجح بها، وتذكر دائماً بأنك تمتلك الكثير من المعلومات التي يحتاجها الجمهور أي أنت الأقوى والأكثر علماً، فتخلّص من توترك وركّز على خطابك حتى تُحقّق غاياتك.

ثالثاً: اجتمع الجمهور في هذه القاعة حتى يستمعوا لخطابك لذا لا تُسيئ الظن بالموجودين أمامك فسوء الظن يزيد من حدة توترك وكن على يقين بأن الجمهور لا يريد أن يتصيد لك الأخطاء فكل همهم هو الاستفادة من خبراتك ومعلوماتك، تعامل مع الموضوع ببساطة وقم بتأدية مهمتك على أحسن وجه سيشعرك هذا بالراحة.

رابعاً: من الطبيعي جداً أن يعترض البعض على إحدى النقاط الواردة في خطابك ومن المتوقع أن يستفسر البعض عن معلومات غير واضحة في خطابك، فلا داعي للتوتر والخوف، تبادل النقاش معهم بهدوء وحاول أن تجيب على كل استفساراتهم ولا تنسى أنّ تفاعل الجمهور معك دليل على نجاح أفكارك مئة في المئة.

خامساً: التحضير الجيد للخطاب قبل إلقائه بوقت كاف يساعد على الحد من مشاعر التوتر لذا قم بكتابة الخطاب بأسلوبك أنت، واختر كلمات سلسلة يسهل على الجمهور فهمها، وحاول أن تتدرّب على الإلقاء مراراً وتكراراً، سيساعدك هذا على التحدث بسهولة ويسر وستشعر براحة أكبر خلال الإلقاء.

سادساً: قبل الصعور على منصة المسرح خذ نفساً عميقاً من الأنف واحبسه لثلاث ثوانٍ، ثم أخرجه من فمك كرّر التمرين لمدة ثلاث مرات، سيُخفّف هذا من حدة التوتر وستلاحظ أنك أصبحت بحالة نفسية أفضل.

سابعاً: من الطرق الفعّالة للتخلص من التوتر الذي تعاني منه مواجهة التوتر والاستمرار في إلقاء الخطاب، ستلاحظ أن أعراض التوتر قد تلاشت وأنك أصبحت بحال أفضل وبالتالي ستنجح في إقناع الجمهور برسالتك.

ثامناً: ينصح الخبراء بضرورة الاهتمام بالمظهر الخارجي أي ارتداء الملابس الأنيقة، تسريح الشعر، الاهتمام بالنظافة الشخصية، وضع العطور الفواحة، حيث يعطي المظهر الجميل إنطباع إيجابي عن الشخص أمام الناس وهذا ما يعزّز من ثقة الشخص بنفسه أثناء إلقاء الخطاب.

إذا كانت مهنتك تتطلب منك أن تلقي الخطابات بشكل دائم أمام الناس ننصحك بأن تتبع النصائح السابقة فهي ستُخفف من حدة توترك، وستمنحك القوة والثقة للتغلب على كل مخاوفك.