على قدر ما تُعطي تأخذ، المعنى الحقيقي للحياة هو خدمة البشريَّة، الحصول على المال سعادة وجعل الناس سُعداء هو قمة السعادة، كل هذه الأقوال المهمة وغيرها تحدَّثت عن أهميَّة إسعاد الآخرين وأهميَّة تقديم يد العون لكل من يحتاجها من البشر، فيما يلي سنُسلِّط الضوء على أهم النصائح التي يجب أن تتقيَّد بها لتكون مصدر سعادة بالنسبة للآخرين.

أولاً:

لكي تساعد زميلك على الشعور بالسعادة ننصحك بأن تُرسل له بعض الرسائل الإلكترونية التي تحتوي على عبارات إيجابية وتحفيزية تساهم في بثِّ التفاؤل والسعادة في داخله، وتبعد عنه الحزن والضيق.

ثانياً:

في حال كنت تنتظر المصعد أو الدور في الأماكن الخاصة للشراء وطلب أحدهم أن تمنحه دورك لأن لديه عمل ضروري، ننصحك بأن لا تتردد في منحه دورك وذلك لكي تخفف عنه ضغوطه ولكي يشعر بالسعادة.

ثالثاً:

لتساهم في مساعدة الآخرين وبثِّ السعادة في داخلهم ننصحك بأن تستمتع وتنصت لهم ولمشاكلهم اليومية، وأن تبحث معهم عن الحلول المناسبة لكل تلك المشاكل، وإياك أن تُشْعِرَهم بالملل أو بالضجر.

رابعاً:

لكي تُشْعِر صديقك بمدى أهميته في حياتك، عليك أن تسأل عنه وتتصل به بشكلٍ دائم، وذلك لكي تستفسر عن أحواله وفيما إذا كان بحاجةٍ لمساعدةٍ ما، ولا تنسى أن توجه له بعض الكلمات التي تمدُّهُ بالدعم النفسي والمعنوي.

خامساً:

لكي تنجح في نشر السعادة والسرور في قلب الآخرين وبشكلٍ خاص الأشخاص الفقراء والمحتاجين، ننصحك بأن تحرص على الانضمام للجمعيات الخيرية والتبرع لها بشكلٍ دائم، وذلك لكي تساهم في القضاء على ظاهرة الفقر والتشرد ومختلف الظواهر الأخرى التي تُعتبر المُسبِّب الأساسي وراء حزن الإنسان وتعاسته.

سادساً:

يلعب الآباء دوراً فعالاً في حياة الإنسان ويُقدمون الكثير من التضحيات في سبيل إسعاد أطفالهم ومنحهم حياةً كريمةً ومستقرة، لهذا إذا أردت أن تشكر والديك وتمنحهم السرور في حياتهم، ننصحك بأن تقدم لهم باقةً من الزهور الجميلة بين الحين والآخر.

سابعاً:

كي تساهم في بث السعادة والتفاؤل في أي مكانٍ تتواجد فيه، عليك أن تحافظ على رسم ابتسامةٍ لطيفة على وجهك وبشكلٍ خاص عندما تتعامل مع الناس، وأن تبتعد عن كل أشكال التجهُّم الذي يُساهم في نشر الكآبة والسلبية.

ثامناً:

عندما تتحدَّث مع الآخرين عليك أن تستخدم كلمات لطيفة ومهذبة تُشْعِرُهم بالسعادة والإيجابية، وأن تبتعد عن استخدام الكلمات والعبارات السيئة التي تجعلهم يشعرون بالانزعاج والحزن.

تاسعاً:

كي تساهم في نشر السعادة في أي مكانٍ تتواجد فيه، عليك أن تحرص بين الحين والآخر على تنظيم وإقامة بعض الحفلات المميزة والرحلات الترفيهية التي تساهم في إسعاد الآخرين والترفيه عن نفوس العائلة والأصدقاء.


المقالات المرتبطة