حلم الإنجاب والأمومة عند المرأة أمر في غاية الأهمية، ولذلك تسعى للقيام بكل ما بوسعها لكي تتمّ عملية الحمل بسلام، لكن وللأسف هذا الأمر لا يتم بهذه السهولة، حيث تتعرّض بعض النسوة لحالات صحية من شأنها أن تؤخر حدوث الحمل، وحالات أخرى تؤثر على صحّة جنينها، كما أنّ هناك عوامل أخرى تتسبب أيضًا في عدم حدوث الحمل، سنسلط الضوء اليوم على كل ما يتعلق بمسائل الحمل عند المرأة ننصحك عزيزتي أن تتابعي قراءة المقال حتى تنجحي في الوصول إلى حلمك بأن تصبحي أم.

أسباب تأخر الحمل عند المرأة:

يعتبر تأخر الحمل والإنجاب من الأمور الشائعة جدًا في العالم، حيث أن هناك أسباب كثيرة لهذا الأمر سنتعرف عليها فيما يلي:

  1. سنّ البلوغ: أكّدت بعض الدراسات العلمية أنّ البلوغ المبكر للفتاة أي قبل عمر 12 يدلّ على الإصابة بمشاكل بسيطة قد تعيق عملية الحمل في مرحلة ما بعد الزواج.
  2. آلام الدورة الشهريّة: الشعور بآلام الدورة الشهرية قبل موعدها بأكثر من يومين واستمراره إلى ما بعد الانتهاء منها، يدل على وجود مشكلة صحية قد تتسبب بتأخر حدوث الحمل بعد الزواج.
  3. اضطرابات الدورة الشهريّة: تعرض الدورة للاضطراب، أي عدم انتظام مواعيد قدومها وتأخرها لعدة أشهر أو قدومها عدة مرات في الشهر أمر غير الطبيعي، وينذر بوجود مشكلة صحية قد تؤثر على فرصة الإنجاب.
  4. السمنة: أكّدت الدراسات العلمية أنّ السمنة تلعب دورًا أساسيًا في تأخر الحمل، وربما الإصابة بالعقم لأن الدهون المتراكمة في الجسم ومنطقة الخصر بشكل خاص تؤثر على عمل المبايض وتصيبها بالكسل، والخمول.
  5. اختلال الهرمونات: الإصابة باختلال الهرمونات كزيادة نسبة الهرمون الذكري في الجسم، أو زيادة هرمون الحليب، أو نقص هرمون الاستروجين يؤثر على عمل المبايض، ما يزيد من احتمال تأخر حدوث الحمل.
  6. إصابات الرحم: تحدث عملية الإخصاب في الرحم وفي حال تعرضه للالتهابات أو الالتصاقات قد يتسبب هذا في تأخر حدوث الحمل، كما أن في بعض الحالات يعاني الرحم من تشوهات خلقية تتسبب أيضًا في تأخر الإنجاب، والعقم في بعض الحالات.
  7. إصابة قناة فالوب: هي عبارة عن أنبوب يصل بين المبيض والرحم، وللأسف إصابتها ببعض المشاكل والتشوهات يؤدي إلى منع وصول السائل المنوي إلى البويضة المخصبة، وبالتالي تأخر حدوث الحمل.
  8. الإصابة بالأمراض: بعض الأمراض تلعب دورًا مباشرًا في تأخر عملية الحمل مثل الإصابة بالسكري، اضطراب الغدة الدرقية، فقر الدم، السل في الجهاز التناسلي، الأورام الليفية الرحمية، أمراض الجهاز المناعي.

أسباب متعلقة بالرجل تتسبب في تأخر الحمل عند المرأة:

قد يكون سبب تأخر الحمل ناتج عن مشكلة صحية يعاني منها الرجل، وهذا ما سنتحدث عنه فيما يلي:

  1. عدم قدرة الرجل على إفراز السائل المنوي داخل مهبل المرأة لعدة أسباب مرضية كالإصابة بالسكري، الضغط.
  2. إصابة الرجل ببعض الاضطرابات النفسية كمرض الاكتئاب، وانفصام الشخصية.
  3. إدمان الرجل على بعض الأنواع من المخدرات.
  4. إصابة الرجل بمشكلة سرعة القذف، وخروج السائل المنوي بشكل سريع.
  5. عيوب خلقيّة في الجهاز التناسلي في شكل العضو الذكري، أو في مجرى البول.
  6. انسداد في ممرات السائل المنوي.
  7. ضعف عام في إنتاج الحيوانات المنويّة.

تعليمات هامة تتعلّق بالمرأة الحامل:

مسألة الحفاظ على الحمل أمر في غاية الأهمية، حيث يجب على المرأة أن تلتزم ببعض التعليمات إذا ما أرادت أن تمضي شهور حملها بسلام، يمكن أن نلخّص التعليمات بالنقاط التالية:

  1. نوم المرأة الحامل على بطنها خلال الأشهر الأولى من الحمل لا يُسبّب لها أو لجنينها أي أذية، لكن عندما يكبر البطن فهنا يجب على الحامل أن تمتنع عن النوم بهذه الطريقة لأنّ هذا يؤثر على صحّة الجنين، كما سيحرمها من النوم المريح.
  2. إلى الآن لا توجد أي دراسة تؤكد على أنّ الكافيين يُسبّب الضرر للحامل أو لجنينها، لكن يوصى بعدم الإكثار من شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين لأنه يزيد شعور الحامل بالتوتر لذلك يفضل بشرب كوب واحد من القهوة أو الشاي يوميًا.
  3. في الحقيقة إن ممارسة العلاقة الجنسيّة في الأشهر الأولى من الحمل لا يضر بصحة الجنين طالما أنّ الحمل طبيعي وقوي، ولكن في حال كان الحمل ضعيف فإنّ العلاقة الجنسيّة قد تحرض المرأة على الإجهاض، لذلك يجب التأكّد من مدى قوة الحمل قبل ممارسة العلاقة الجنسيّة.
  4. السفر بالطائرة خلال الشهر الثالث والرابع والخامس لا يضرّ بصحة المرأة والجنين، لكنَ الأطباء يُحذّرون من سفر المرأة بالطائرة عندما تتجاوز الشهر السابع فالضغط الشديد من الممكن أن يُسبب بالولادة المبكرة.
  5. الملح مضر بصحة المرأة الحامل وجنينها، حيث تقوم الأملاح باختزان كمية كبيرة من السوائل داخل الخلايا، وهذا ما يتسبّب في إصابة الجسم بالتورم خاصة في منطقة اليدين والقدمين.
  6. لا تؤثر صبغة الشعر على صحة الجنين على الإطلاق، لكن وللوقاية ينصح بارتداء القفازات واللباس الذي يحمي الجلد من وصول الصبغة إليهِ، وذلك لحماية المرأة الحامل من الإصابة بالتحسس الجلدي.


اقرئي أيضاً:
7 أطعمة تساعدكِ على الحمل بجنين ذكر


تعرّف على الأطعمة المفيدة والمضرة بالمرأة الحامل:

من الضروري جدًا أن تهتم الحامل بصحتها الجسدية خلال فترة الحمل حتى تتجنب التعرض للأمراض، وحتى تضمن السلامة الصحية لجنينها، ولكي يتحقق هذا الأمر يفضل أن تتناول أنواع معينة من الأطعمة وتتجنب أنواع أخرى.

الأطعمة المفيدة:

  1. بذور القرع: تحتوي على كميات كبيرة من الزنك الذي يغذّي جسمها، ويُساعد على تغذية دماغ الطفل وتعزيز عمل المخ.
  2. السبانخ: يساعد الحديد وحمض الفوليك الموجود في السبانخ على حماية أنسجة الدماغ من التلف، كما ويُساعد على إنتاج خلايا جديدة وصحيّة.
  3. البيض: يتميّز البيض باحتوائهِ على كميّة كبيرة من الكالسيوم الذي يدعم النمو العظمي لدى الطفل، كما يحمي الأم من هشاشة العظام.
  4. البطاط: أما البطاطا فهي تحتوي على عنصر البيتا كاروتين الذي يلعب دورًا أساسيًا في بناء الجهاز العصبي لدى الأطفال.
  5. العدس: يحتوي العدس على الحديد الذي يعمل على إنتاج مادة الميلين التي تُساعد على مد الدماغ، والمخ بكميّة كبيرة من الأوكسجين الذي يحمي الطفل من الإصابة بالتشوهات العقليّة.

 الأطعمة المضرّة:

  1. الأسماك: تشكلُ خطرًا حقيقيًا على صحة المرأة خلال فترة الحمل، وذلك لاحتوائها على كميّة كبيرة من الزئبق الذي يؤثرُ وبشكل سلبي على صحة الجهاز العصبي للطفل.
  2. الألبان: تحتوي كل منتجات الألبان والأجبان على البكتيريا التي تسبّب الإجهاض للمرأة خلال فترة الحمل، كبكتيريا الكولاي لذلك يفضل تناول الأجبان المطبوخة والمعقمة.
  3. المشروبات الغازيّة: تحتوي على الكافيين والمواد الضّارة التي تؤثر على صحّة النمو الطبيعي للجهاز العصبي في جسم الطفل.
  4. الأناناس: من أخطر أنواع الفاكهة على صحة الحامل فهو يحتوي على الأنزيمات التي تساعد على ليونة عنق الرحم، وسهولة نزول الجنين منهُ قبل أن يكتمل نموهُ.
  5. القرفة: تحتوي القرفة على مجموعة من المركبات التي تساعد على زيادة انقباضات الرحم، وهذا ما يُعرّض المرأة لحدوث الإجهاض المبكر.

 
اقرئي أيضاً:
نصائح غذائيّة مهمة للتخلّص من حموضة المعدة لدى الحامل

 

معلومات عن السائل الأمينوسي وخطورة انخفاضه خلال الحمل:

  • السائل الأمينوسي هو سائل غذائي يُوجد داخل الكيس الأمينوسي في رحم المرأة، يوفر هذا السائل الحماية الكاملة للجنين من الصدمات والكدمات.
  • يبدأ السائل الأمينوسي بالامتلاء بعد أسبوعين من حدوث الحمل، ويستمر بالامتلاء والزيادة طوال فترة الحمل حتى الأسبوع السادس والثلاثين، عندها يبدأ بالانخفاض التدريجي إلى أن يحين موعد الولادة.
  • في حالات كثيرة تنقص نسبة السائل الأمينوسي بشكل مبكر من الرحم، وهذا ما يتسبب في إلحاق الأذية بالجنين وموته، أو تعرّضهِ لبعض الأمراض، والمشاكل خلال الولادة.
  • هناك مجموعة من الأسباب التي تقف وراء انخفاض نسبة السائل الأمينوسي مثل تمزق الكيس الأمينوسي، تأخر الولادة لأكثر من 42 أسبوع، مشاكل متعلقة بالمشيمة، تناول الأم لأدوية معينة خلال الحمل، إصابة الجنين بأمراض وراثية، إصابة الأم ببعض الالتهابات.
  • تظهر أعراض واضحة تدل على انخفاض نسبة السائل الأمينوسي مثل صغر حجم بطن الحامل، تأخر نمو الجنين، عدم شعور الأم بحركة الجنين، تسرب السائل عن طريق الجهاز التناسلي للمرأة.
  • يمكن علاج نسبة انخفاض السائل الأمينوسي من خلال إجراء الصور والتحاليل اللازمة تحت إشراف الطبيب، الالتزام بالراحة، الإكثار من شرب المياه، تناول الطعام الصحي، النوم الكافي.

مشاكل البشرة خلال فترة الحمل:

تتعرّض بشرة المرأة الحامل للكثير من المشاكل، وذلك بسبب التغيرات الهرمونيّة التي يُصاب بها الجسم خلال فترة الحمل، سنستعرض فيما يلي أكثر هذه المشاكل إزعاجًا:

  1. الحساسيّة: ضعف جسد الحامل وعدم قدرتها على مقاومة العوامل الخارجيّة يزيد من احتمال إصابتها بالحساسية، لذلك ننصحك بتجنب استخدام مواد التجميل، والكريمات، والاعتماد على المستحضرات الطبيعية كزيت الزيتون، أو زيت اللوز.
  2. تمدد الجلد: وهي إصابة الجلد بالتمدد والتشقق وخاصة في منطقة البطن، والفخذ، ولكي تتحاشي هذه المشكلة يجب أن تدهني كامل جسمك بمزيج من زيت الزيتون، وزيت جوز الهند مريتن، أو ثلاث مرات في الأسبوع.
  3. الحبوب: تعاني بعض الحوامل من مشكلة ظهور الحبوب والبثور في مناطق متفرقة من بشرتهن، وهنا نحذرك من استخدام المواد الطبية المخصصة للتخلص من الحبوب دون استشارة طبيبك الخاص.
  4. الكلف: تتسبب التغيرات الهرمونية في انتشار البقع الداكنة في جسد الحامل لكن هذه المشكلة مؤقتة سرعان ما تزول بعد الولادة، لكن وللوقاية من ظهور الكلف تجنبي التعرّض لأشعة الشمس الضارة خلال فترة الحمل، وأكثري من شرب المياه.

 
اقرئي أيضاً:
مستحضرات تجميل تشكّل خطراً على الجنين خلال الحمل

 

مشكلة النسيان بعد الولادة وطرق علاجها:

الكثير من النساء يواجهن مشكلة النسيان وفقدان القدرة على التركيز في فترة ما بعد الولادة بسبب الضغوط، والصعوبات النفسيّة، والجسدية التي تُعاني منها المرأة في مرحلة الحمل والولادة، فيما يلي سنقدم مجموعة من النصائح للتخلص من مشكلة النسيان بعد الولادة وهي:

  1. خذي قسط كافي من النوم: أهم ما يجب أن تقومي به أن تنظمي مواعيد النوم والاستيقاظ، وأن تتجنبي السهر، سيساعد هذا على أخذ قسط كافي من النوم المريح ليلًا كما أن النوم سيريحك نفسيًا وجسديًا، وهذا ما تحتاجين إليه للتخلص من مشكلة النسيان.
  2. حافظي على راحتك النفسية: الضغوط النفسيّة والأوجاع الشديدة التي تعاني منها الحامل تتسبب في زيادة شعورها بعدم التركيز، لذا تعاملي مع هذه الأمر من خلال القيام ببعض التمارين الخاصة، كتمارين الاسترخاء، التأمل، أو اليوغا، لمدة لا تقل عن النصف ساعة في اليوم، سيحد هذا من مشكلة النسيان.
  3. أكثري من شرب المياه: عدم الإكثار من شرب المياه يؤثر على النشاط العام للجسم، ويزيد من التعب والإرهاق فتفقد المرأة قدرتها على التركيز وتتعرّض لمشاكل النسيان، لذا احرصي على شرب أكثر من 12 أكواب من المياه يوميًا في مرحلة ما بعد الولادة حتى تستعيدي قوة الذاكرة.
  4. تناولي الطعام الصحي: خلال مرحلة الحمل والولادة تفقد المرأة الحامل الكثير من الفيتامينات والمعادن، وهذا ما يُعرّضها للكثير من المشاكل النفسيّة المتعلقة بالنسيان وعدم القدرة على التركيز، لذلك عليكِ أن تتناولي الطعام الصحي مثل الخضار، الفاكهة، والمكسرات بمختلف أنواعها كالكاجو، اللوز، الجوز، والفستق.


اقرئي أيضاً:
7 عوارض غريبة تُصاب بها المرأة بعد الولادة


الأمومة من أكثر المشاعر الإنسانية أهمية لذا احرصي عزيزتي على الحفاظ على صحتك وصحة جنينك، واستفيدي من المعلومات الواردة في المقال حتى تضمني حدوث الحمل دون أي تأخير.


المقالات المرتبطة